رئيس مجمع الفقه الإسلامي السوداني يطالب بحسم النزاعات السياسية

المصدر: 
شبكة المشكاة الإسلامية

انتقد د. عصام أحمد البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي, خطيب مسجد مجمع النور, عجز الحكومة عن الفصل في قضية النزاعات السياسية التي أصبحت تتنامى يوماً تلو والآخر, وتسائل: هل عجزت الحكومة ان تحسن إدارة الحوار في القضايا السياسية والإجتماعية.

وحذر فضيلته في خطبة الجمعة أمس, من ان تسيطر المظاهر السلبية على أفكار المجتمع كافة, ونوه إلى ان البلاد تمر بضغوطات سياسية وإقتصادية يجب أن يعمل الجميع حكاماً ومحكومين من أجل إزالتها ومعالجتها لتحقيق الأمان والوفرة الإقتصادية, وأكد رئيس مجمع الفقه الإسلامي حاجة البلاد لخطاب موحد على النهج السلمي يصلح الخلافات السياسية بشأن القضايا الوطنية بين الحزب الحاكم وقوي المعارضة, ودعا لممارسة الحوار بالتي هي أحسن وتحقيق الشراكة المجتمعية وقال: ( نحن شركاء في البلاد وليس جزءاً منها فقط), وجوز دكتور عصام أحمد البشير مبدأ الاختلاف إذا كان يهدف لمصلحة الشعب والبلاد, وقال: الإختلاف سنة ويجوز أن تختلف في القضايا الوطنية.

وشدد على ضرورة ان تعمل الدولة لتلبية رغبات الشعب, وتابع: الدولة خادمة للمجتمع ويجب ان تحقق مصالحة وتشبع رغباته.

وفي سياق مختلف إنتقد فضيلة الدكتور النزاعات الرياضية التي تنشب بين اللاعبين والاندية, ونوه إلى ما قامت به الجماهير الرياضية بسبب انضمام لاعب كرة قدم إلى فريق آخر وما صاحبها من مشكلات وتصريحات وإغماءات وسط المشجعين وتصرفات وصلت تلويح بعضهم بالانتحار.

ودعا فضيلته الجهات والسلطات المختصة بوضع الحدود اللازمة لهذه العصبيات والنزاعات الرياضية الفتنة في المجتمع, وطالب الجماهير التحلي بالروح الرياضية وآداب اللعبة والتسامح الرياضي. وحذر من ان يكون الخلاف في مثل هذه المسائل سبباً للإنتحار أو الخلافات الحادة بين الجماهير.

وفي السياق طالب د. عصام أحمد البشير المواطنين بإستغلال أوقاتهم في الأمور المفيدة وعدم الإنشغال بالإحتفالات والمناسبات التى تتنافي مع الدين الإسلامي, خاصة وأن الأيام المقبلة تشهد الإحتفال بأعياد المسيحيين (الكريسماس), واعتبرها من الإحتفالات التي تثير الفوضي اللا اخلاقية بين الشباب, ودعا لضرورة الابتعاد عنها وتجنب الاختلاط والخروج في رحلات ترفيهية مختلطة تصنع الفوضى, وقال ان معظم الإحتفالات التي تقوم ليست اعياداً وإنما مناسبات, وطالب اولياء الأمور بمراقبة أبنائهم وتصرفاتهم خارج المنازل, وشدد على منعهم من الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر لساعات طويلة خوفاً من أن يشاهدوا أو يتأثروا بالمواد التي تعرضها الشبكة العنكبوتية بهدغ إدخال عادات وتقاليد الدول الغربية.

إلى ذلك طالب دكتور عصام احمد البشير, السلطات بضرورة التحقيق في قضية الفتاة التي اعتنقت الدين المسيحي وهاجرت إلى الخارج دون رضاء أسرتها ومعرفة الأسباب والجهات التي أدت إلى ذلك, واتهم جهات لم يسمها بالسعي في محاربة الإسلام داخل البلاد, وحذر من أن تنتشر هذه الظاهرة وسط شباب اليوم نسبة للضغوط الإقتصادية والعطالة التي تفشت بين الخرجيين.

علِّق

نص بسيط

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <p><br>
  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Type the characters you see in this picture. (verify using audio)
Type the characters you see in the picture above; if you can't read them, submit the form and a new image will be generated. Not case sensitive.