القواعد في عمارة المساجد

الحمد لله الذي أذِن لبيوته في عالمِنا أن تُبنى وتُرفَعَ، ويسّر للنداء في مآذننا أن يُعلى ويُسمَع، ومكّن لكتابه أن يُتلى في جوانبها ويُذكَر، ومهّد لاسمِهِ في صلواتنا أن يُمجَّد ويُكبَّر، ووفّق للحق فيها أن يظفر ويظهر، وقدّر للباطل أن يُقهَرَ ويُدْحَر.
والصلاة والسلام على من اشتاقت المنابر إلى أنامله الشريفة أن تتلمّسها، وحنّ الجذع إلى أنفاسه العذبة أن يتنسّمها، وبكت النخلة (على ما كانت تسمع من الذكر عندها).
وبعد، فقد أثنى الله تبارك وتعالى على عُمّار بيوته، فقال جل جلاله:(في بيوتٍ أذن الله أن تُرفَعَ ويُذكَر فيها اسمُه يسبِّح له فيها بالغدوّ والآصال رجالٌ لا تُلهيهم تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوماً تتقلّب فيه القلوبُ والأبصار ليجزيَهم الله أحسنَ ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب).
ولعلّ المتأمّل في فقه عمارة المساجد في القرآن والسنة؛ يجد قواعد علميّةً، يمكن بيانَ بعضها في ما يلي:
إنّ القاعدة الأولى لعمارةِ المساجد: بناؤها وإعلاؤها
كما قال القرطبي رحمه الله في تفسير قول الله تعالى:(في بيوتٍ أذن الله أن تُرفَع):"(تُرفع) قيل: معناه: تُبنى وتُعلى ـ قاله مجاهد وعكرمة ـ ومنه قوله تعالى:(وإذ يرفع إبراهيم القواعدَ من البيت)، وقال صلى الله عليه وسلم:(من بنى لله مسجداً بنى الله له بيتاً في الجنّة)، وفي هذا المعنى أحاديث كثيرةٌ تحضّ على بنيان المساجد".
القاعدة الثانية لعمارة المساجد: تعظيمها وتطهيرها وصونها عن النجاسات
كما قال الله عزّ وجل:(وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهِّرا بيتي للطائفين والعاكفين والرّكّع السجود)، وقد أشار ابن كثير رحمه الله إلى العلاقة بين عمارة المساجد وتطهيرها بقوله:"تطهير المساجد مأخوذٌ من هذه الآية الكريمة ومن قوله تعالى:(في بيوتٍ أذن الله أن تُرفع...)، ومن السنة من أحاديث كثيرةٍ من الأمر بتطهيرها وتطييبها، وغير ذلك من صيانتها من النجاسات وما أشبه ذلك". ومن هذا الباب قوله تعالى:(ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله).
القاعدة الثالثة لعمارة المساجد: إخلاص النية لله
كما قال الله عز وجل:(والذين اتخذوا مسجداً ضراراً وكفراً وتفريقاً بين المسلمين وإرصاداً لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفنّ إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون لا تقم فيه أبدا لمسجدٌ أُسِّس على التقوى من أوّل يومٍ أحق أن تقوم فيه فيه رجالٌ يحبّون أن يتطهّروا والله يحبّ المطّهّرين). قال الشيخ السعدي رحمه الله:"في هذه الآيات فوائد عدّةٌ، منها: أنّ اتخاذ المسجد الذي يُقصَد به الضرار لمسجدٍ آخر بقربه أنه محرَّمٌ، وأنه يجب هدم مسجد الضرار الذي اطلِع على مقصود أصحابه، ومنها: أنّ العمل وإن كان فاضلا تغيّره النيّة؛ فينقلب منهيّاً عنه، كما قَلَبَتْ نيّة أصحاب مسجد الضرار عملهم إلى ما ترى...".
القاعدة الرابعة: غرس التقوى في قلوب المسلمين
فمن كياسة المؤمن الفطن أن يؤسّس عملَه كلَّه على التقوى وينأى به عن قرناء السّوء؛ فقد أراد قوم جريج ـ في حديث الثلاثة الذين تكلّموا في المهد ـ أن يشاركوه في بناء الصومعة؛ ليكون لهم سلطةٌ على هذه المؤسّسة العِباديّة وقدرةٌ على هدمها من داخلها، وهو ما يعنيه قول الله عز وجل:(وأنّ المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا)؛ ورحم الله جُريجا فقد أدرك أنّ الصوامع لا تعمرها القلوب الفارغة؛ (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله). ولله درّه كيف حفظ أساسَ صومعتِه أن يُقوَّض، ومقصده العبادي أنْ يُحرَّف من قِبَل هؤلاء؛ لئلا يكون مع الذين (اتخذوا مسجداً ضراراً وكفراً وتفريقاً بين المؤمنين وإرصاداً لمن حارب الله ورسوله). وصنيع جُريج في رفضه إشراك الأيدي المتنجّسة في بناء أساس صومعته يذكّرنا بهدم النبي صلى الله عليه وسلم مسجد الضرار والنفاق كما جاء في القرآن (لا تقم فيه أبداً لمسجدٌ أُسِّس على التقوى من أوّل يومٍ أحقُّ أن تقوم فيه فيه رجالٌ يُحبّون أن يتطهّروا والله يحبّ المُطَّهِّرين أفمن أسّس بنيانه على تقوى من الله ورضوانٍ خيرٌ أمّن أسّس بنيانه على شفا جرفٍ هارٍ فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين).
القاعدة الخامسة: إحياء القلوب بالإيمان وإعمارها بالأخوة في الله
كما قال الله تبارك وتعالى:(إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر)، قال الإمام القرطبي:"قوله تعالى:(إنما يعمر مساجد الله) دليلٌ على أنّ الشهادة لعُمّار المساجد بالإيمان صحيحةٌ؛ لأنّ الله سبحانه ربطه بها، وأخبر عنه بملازمتها". وقد ذكر سيّد قطب في تفسير:(وأنّ المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا) أنّ هذه الآية"توحي بأنّ السجود ـ أو مواضع السجود وهي المساجد ـ لا تكون إلا لله؛ فهناك يكون التوحيد الخالص، ويتوارى كلُّ ظلٍّ لكل أحدٍ ولكل قيمةٍ ولكلّ اعتبار، وينفرد الجوّ، ويتمحّض للعبوديّة الخالصة لله، ودعاء غير الله قد يكون بعبادة غيره، وقد يكون بالالتجاء إلى سواه، وقد يكون باستحضار القلب لأحدٍ غير الله".
ولا ريب أن بيوت الله تعالى تشتمل على أعظم معاني الأخوة في الله، فقد جمع الله قلوبهم على محبة بيوته وجعل قلوبهم تهوي إليها آناء الليل وأطراف النهار (يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله)
وإن نسيت لا أنسى موقفاً دمعت فيه العيون لأحد المؤذنين وهو يغادر الخرطوم إلى قرية نائية؛ فطفق يودع المصلين ودموعه تسيل على خديه وهو يترك بيتاً من بيوت الله قد تعلق به قلبه ، وأفنى فيه عمره ، وعرف فيه رجالاً صالحين ؛ فسبحان من ألف بين قلوب أهل المساجد على هذا الدين ( لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم )
القاعدة السادسة: نشر العقيدة السليمة وتصحيح ما يعتريها من الخلل
وذلك لأنّ العقيدة الصحيحة أساسُ هذا الدّين؛ فإذا فسدت العقيدة ضاع العمل كلّه، كما قال تعالى:(أفمن أسّس بنيانه على تقوى من الله ورضوانٍ خيرٌ أمّن أسّس بنيانه على شفا جُرُفٍ هارٍ فانهار به في نار جهنّم). ورحم الله صاحب الظلال فقد أدرك هذا المعنى، وعبّر عنه بأحسن عبارةٍ في قوله:"إنّ العبادة تعبيرٌ عن العقيدة؛ فإذا لم تصحّ العقيدة لم تصحّ العبادة. وأداء الشعائر وعمارة المساجد ليست بشيء ما لم تعمر القلوب بالاعتقاد الإيماني الصحيح، والعمل الواقع الصريح، وبالتجرّد لله في العلم والعبادة على السواء؛ (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله)! والنص على خشية الله وحده دون سواه بعد شرطي الإيمان الباطن والعمل الظاهر لا يجيء نافلةً؛ فلا بد من التجرّد لله، ولا بد من التخلّص من كلّ ظلٍّ للشرك في الشعور أو السلوك".
القاعدة السابعة لعمارة المساجد: التربية على الزهد في الدنيا والتعلّق بالمساجد
وقد نصّ المفسِّرون على هذا المعنى، كما ذكر القرطبي رحمه الله أنّ قوله تعالى:(لا تُلهيهم تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله) ثناءٌ على من لم تشغلهم التجارة والبيع عن الصلاة، وقال:"خصّ التجارةَ بالذكر؛ لأنها أعظم ما يشتغل به الإنسان عن الصلاة". وقال ابن كثير:"قوله تعالى:(رجالٌ لا تلهيهم تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله) كقوله تعالى:(يا أيها الذين آمنوا لا تُلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله)الآية، وقوله تعالى:(يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع)الآية، يقول تعالى: لا تشغلهم الدنيا وزخرفها وزينتها وملاذ بيعها وربحها عن ذكر ربّهم الذي هو خالقهم ورازقهم، والذين يعلمون أنّ الذي عنده هو خيرٌ لهم وأنفع مما في أيديهم؛ لأنّ ما عندهم ينفد، وما عند الله باقٍ".
وقد عرفتُ رجلا من الصالحين أقعده المرض عن المسجد أسبوعين؛ حتى إنه ما كان يقدر على حضور الجمعة؛ فعدته في مرضه، فقال: والله إنّ غيابي عن المسجد شديدٌ على نفسي؛ حتى إنه أشدّ على قلبي مما أجده من آلام المرض؛ فقلتُ: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ورجلٌ قلبه معلّقٌ بالمساجد)!
القاعدة الثامنة لعمارة المساجد: كثرة الذّكر والتسبيح
ولله درّ الحافظ ابن كثير، فقد قال في تفسير قول الله تبارك وتعالى:(يسبّح له فيها بالغدوّ والآصال رجالٌ لا تُلهيهم تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله):"قوله تعالى(رجالٌ) فيه إشعارٌ بهِمَمِهم السّامية، ونيّاتِهم وعزائمِهم العالية؛ التي بها صاروا عُمّاراً للمساجد التي هي بيوت الله في أرضه ومواطن عبادته وشكره وتوحيده وتنزيهه، كما قال تعالى:(من المؤمنين رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه)الآية ". ولا يخفى على القاريء اللبيب اللفتة البارعة في كلام ابن كثير إلى العلاقة ما بين الرجال الذين (لا تُلهيهم تجارةٌ ولا بيع عن ذكر الله...)، والرجال الذين (صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبَه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا)! وهو ما يتعلّق بالقاعدة الآتية.
القاعدة التاسعة للعمارة: نشر العلم النافع والعمل الصالح، والجهاد في سبيل الله
ويشهد لهذا المعنى دلالةُ السياق الذي ورد فيه قول الله تعالى:(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدّمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يُذكَر فيها اسمُ الله كثيرا) من التوسّط بين:(أُذن للذين يقاتَلون بأنهم ظُلموا وإنّ الله على نصرهم لقدير)، وبين:(الذين إن مكنّاهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتَوُا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبةُ الأمور)؛ ولعلّ خطورة هذه الوظيفة التربويّة هي التي تدفع الظالمين إلى تحيّن الذرائع وانتظار خطأِ الدعاة إلى الله ليهبّوا إلى هدّ الصوامع وهدم الجوامع؛ فإنّ هذا الخُلق السيّء لم يزل شائعاً في واقع المسلمين الذين لبّس عليهم شياطين الإنس والجن فابتكروا:(خطط تجفيف منابع التديُّن) في تركيا وتونس وغيرهما...وليت شعري أيّ خرابٍ للمساجد وأيّ هدم للصوامع أكبر من منع مدارسة الكتاب والسنة فيهما؟! (ومن أظلم ممّن منع مساجد الله أن يُذكَر فيها اسمُه وسعى في خرابها)! ولله درّ الشيخ السعدي رحمه الله حيث قال:"(خرابها) الحسّي والمعنوي؛ فالخراب الحسّي: هدمُها وتخريبُها وتقذيرُها، والخرابُ المعنويّ: منعُ الذّاكرين لاسم الله فيها، وهذا عامٌّ لكلّ من لتّصف بهذه الصفة"!
القاعدة العاشرة: إحياء الوظيفة التربويّة للمسجد؛ بعيداً عن الزخارف
فإنّ الرجل الذي تعلّق قلبُه بالمساجد في حديث الصحيحين ـ حتى صار من السبعة الذين يظلّهم الله في ظلّه ـ قد دعاه إلى المسجد داعي الإيمان؛ ومن هنا فإنّ الإسراف في الزخارف شأن الجهلة الذين تُعميهم الظواهر عن الجواهر، وكم من الناس يُضيعون وظيفة المسجد باستعانتهم في بناء المسجد بأصحاب الشبهة الذين يحولون بعد ذلك دون أداء المسجد رسالته العلميّة والتربويّة؛ وتأمَّلْ كيف قال الملأ من قوم جريج ـ في الصحيح ـ بعد أن هدموا صومعتَه:(نبني صومعتك من ذهب)؟! وأما تحمُّل أعباء الدين والقيام بحق الرسالة فإلى(جريج) وحده! ولهذا نسبوا الصومعة إلى جريج (صومعتك)؛ وأما البناء ودفع الذهب فنسبوه لأنفسهم. فهذا داء بني إسرائيل نسأل الله أن يكفي المسلمين شرَّه؛ حتى لا يتسرّب إلى أمتنا؛ فيصير بناء المساجد مُغنياً عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر!
ولله درّ من قال:

@ا بدّ من صنع الرجال ومثله صنع السلاح!
@صناعـة الأبطال علمٌ قد دراه أولو الصلاح!
@ن لم يُلقَّن أصلُه من أهله فَقَدَ النجاح!
@ا يُصنَع الأبطالُ إلا في مساجدنا الفِساح!
@ي روضـة القرآن في ظلّ الأحاديث الصحاح!
@عبٌ بغير عقيدةٍ وَرَقٌ تُذرّيه الرياح!
@ن خان(حيِّ على الصلاة) يخون(حيِّ على الكفاح)!

----------
رواه البخاري في كتاب المناقب.
النور36-38.
البقرة 127.
الجامع لأحكام القرآن للقرطبي12/266.
البقرة 125.
تفسير القرآن العظيم 1/288.
التوبة 17.
التوبة 107-108.
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنّان للشيخ عبد الرحمن السعدي ص 352. مؤسسة الرسالة. ط1-1420هـ.
راجع (قرى الضيافة على حديث لم يتكلّم في المهد إلا ثلاثة) في موقع المشكاة www.meshkat.net
الجنّ 18.
التوبة 108-109.
التوبة 18.
الجامع لأحكام القرآن 2/90.
في ظلال القرآن لسيّد قطب 29/3735. دار الشروق. الطبعة الشرعيّة الثلاثون. 1422هـ.
النور 36-37 .
التوبة 109.
في ظلال القرآن لسيد قطب 10/1614.
الجامع لأحكام القرآن12/279.
تفسير القرآن العظيم 3/191.
النور 36-37.
الأحزاب 23.
تفسير القرآن العظيم لابن كثير3/390. جمعيّة إحياء التراث الإسلامي. ط 5- 1420.
في سورة الحج الآيات 39-41.
سورة البقرة 114.
تيسير الكريم الرحمن 1/61.
تذكير الساجد بجملة من أحكام المساجد للشيخ جمال الطاهر ص 13.

التصنيفات: 

علِّق

Type the characters you see in this picture. (verify using audio)
Type the characters you see in the picture above; if you can't read them, submit the form and a new image will be generated. Not case sensitive.