هل يجوز الجماع في الشرج الخلفي؟

السؤال: 

أنا متزوج منذ بضعة أشهر؛ وسؤالي هو : هل تجوز المعاشرة الزوجية من الشرج الخلفي؟

الجواب: 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فلا يجوز لك جماع زوجتك على تلك الصورة؛ للأدلة الواردة في النهي عن إتيان المرأة في دبرها؛ كقوله تعالى (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم) ولا يكون الحرث إلا في الفرج، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم {ملعون من أتى امرأة في دبرها} رواه أحمد وأصحاب السنن، وفي لفظ {لا ينظر الله إلى رجل جامع امرأته في دبرها} رواه أحمد وابن ماجة، وقال عليه الصلاة والسلام {من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدَّقه فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم} رواه أحمد والترمذي وأبو داود، قال الإمام الشوكاني رحمه الله: ولا شك أن الأحاديث المذكورة في الباب القاضية بتحريم إتيان النساء في أدبارهن يقوِّي بعضها بعضاً فتنتهض بمجموعها لتخصيص الدبر من ذلك العموم، وكفي منادياً على خساسته أنه لا يرضى أحد أن ينسب إليه ولا إمامه تجويز ذلك إلا ما كان من الرافضة مع أنه مكروه عندهم.أ.هـ واستدل بعض العلماء على التحريم بالقياس على تحريم الوطء حال الحيض، قال ابن العربي رحمه الله: وسألت الإمام القاضي الطوسي عن المسألة فقال: لا يجوز وطء المرأة في دبرها بحال؛ لأن الله تعالى حرَّم الفرج حال الحيض لأجل النجاسة العارضة، فأولى أن يحرم الدبر بالنجاسة اللازمة. وعليه يقال: إن من أتى زوجته في دبرها فقد أثم إثماً مبيناً وعرَّض نفسه لغضب الله عز وجل والواجب عليه التوبة النصوح من ذلك الذنب، والله الهادي إلى سواء السبيل.

last node