الولادة يوم الجمعة فمتى العقيقة؟

السؤال: 

السلام عليكم، رزقت بولد والحمد لله يوم الجمعة صباحا، فمتي تكون عقيقته؟ وإذا أردت أن أؤخرها لحين حضور والدي في اليوم الثامن أو التاسع فهل يجوز ذلك؟

الجواب: 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.

فعقيقة ولدك تكون يوم الجمعة ما دامت الولادة قد حصلت بعد طلوع الفجر؛ فيبدأ حساب الأيام السبعة من يوم السبت، ولا حرج في تأخيرها إلى الثامن أو التاسع إذا كنت ترى في ذلك براً بوالدك وإدخالاً للسرور عليه؛ لأن العقيقة تجزئ في أي يوم، لكنها تستحب في اليوم السابع أو تضاعيفه، والله تعالى أعلم.